Combat sans limite pour l'exploration du petrole et du gaz maroc

Discussion dans le forum 'Actualités marocaines' créée par sans rancune le 31 Déc. 2013.

  1. sans rancune

    sans rancune

    Inscrit:
    14 Déc. 2005
    Messages:
    44
    Likes:
    12
    Salam,
    Qui peut aider cet homme "Omar Bouzalmat" ou le soutenir pour ce qu'il disait. A mon avis le Maroc a dépensé et continue un budget important depuis le lancement à la recherche et l'exploration des hydrocarbures sur plusieurs terrains au Bleed, mais il n'a permis aucune occasion ni de prêt ni de loin à ce Grand Monsieur pour le mettre à l’épreuve, comme ça on confirme ces prétextes s'ils sont véridiques ou pas. Le test ne va pas couté assez cher qu'à avancer le Maroc depuis ces années passées. Alors que pensez-vous chers(es) Marocains(es)?
    Ci-joint le lien de l'interview en arabe de Omar Bouzalmat: http://www.hibapress.com/details-14364.html

    هبة بريس الكارح أبو سالم
    في إطار تعقبنا لمسار شؤون التنقيب عن البترول والغاز على طول أرض المملكة, وكذا محاولتنا بجهد جهيد رفع الستار عن سبب تعثر تدفق النفط بالمغرب, ورغم أن الغرب المتحضر طاف عبر أرضنا منذ قرن من الزمن, وبدون أن يعثر حتى على حقل يجود علينا ولو ببرميل نفط واحد يوميا..وهل واقع حال اكتشافه بات أمرا صعبا جدا ما عدا بالمغرب..؟ أتكون جغرافية المغرب لا تشبه جغرافية باقي أرض المعمور..؟ أم أن ثمة أسرار مجهولة تلف حول هذه الثروة الإستراتيجية..؟ وكما تقابله أجواء الشح الفاضحة إزاء مصادر المعلومة, ناهيك عن تداعيات جفاف ينابيعها..ورسمها لندوب غائرة عبر تضاريس أدمغة الشعب المغربي, وكما أن تضارب الأنباء حول نفط المغرب, إشارة كاشفة لاستمرارية غياب شعاع شمس الحقيقة..والتي أبت أن تشرق ولو مرة واحدة.. بنعوت وأوصاف الكافي والشافي..وبعد احتراق شريط زمني طويل جدا..وينذر بنهاية عصر النفط فوق هذا الكوكب الأزرق..وفي حين أننا ما زلنا ننتظر تدفقه.
    وكما أن ثمة إشارات كاشفة, قد تحيلنا على تعقب رؤساء الدول العظمى, وكيف يرسمون الابتسامات العريضة في وجوه حكام الدول النفطية, ومدى غض الطرف عن ملفات حقوق الإنسان..والتظاهر بالمنبهرين إزاء سراب الإصلاحات السياسية فوق أراضي" البترودولار"..وفي حين أن قوة اللعبة تكمن في المادة السحرية..أو في دم الأرض, على حد قول" رئيس الوزراء البريطاني الراحل" Winston Churchill", والذي قال بمناسبة انتصار الحلفاء إبان الحرب العالمية الثانية..:["..ثقوا بي.. لولا دم الأرض.. لما انتصرنا في الحرب" ويقصد بدم الأرض : البترول] ويحيلنا أيضا على واقع حلول رئيس وزراء بريطانيا سابقا" Tony-Blair" على أرض ليبيا..والذي نزل ضيفا مكرما على شرف الزعيم الراحل " أمعمر القذافي" وفي إطار البحث عن كعكة "الغاز" في أحد الحقول المتواضعة والمعروفة سلفا, وحيث منحه "القذافي" حصة 19% فقط ..وقد انتشى" رئيس وزراء بريطانيا بنصر عظيم, وكما تظاهر في شوارع بريطانيا بمن حقق إنجازا أسطوريا...ولكم أن تقارنوا حصة 19% في حقل لا بأس به والنصر العظيم..وما بالكم في حقل بترول ذات مساحة تناهز 7000 كلم2 وحصة 75% وسجن المكتشف المغربي وتهميشه ؟..وفي حين أن المعارضة المغربية منشغلة في النبش في أشياء حسمت منذ قرون من الزمن وفي كتاب مقدس..وهي الإرث والزواج..وهكذا حل "عمر بوزلماط " محل المعارضة والحكومة والشعب للدفاع عن ملف البترول..الذي يعتبر موجه السياسة العالمية..والسلاح الإستراتيجي بامتياز فوق هذا الكوكب الأزرق..وكذا محرك دولاب اقتصاد الكون..ويا لها من مفارقة عجيبة .. !!! فابن الشعب منهمك في إيجاد مخرج مشرف لملف بترول المغرب الإستراتيجي منذ سنوات..ويقود دراسات عبر السواحل وعلى مدار أيام وأسابيع, وعبر الفيافي والصحاري من ماله الضئيل والخاص..وفي حين أن من يتقاضون الملايين والامتيازات في خبر كان..وكأن الأمر لا يخصهم ولا يهمهم في شيء..لا من قريب ولا من بعيد.
    وعلى أية حال..فاليوم سنوافيكم بخبر فريد وطال أمد انتظاره..وهو قضية مآل عمليات الحفر بجماعة "مجي" ضواحي سيدي المختار بإقليم الصويرة, والتي أسالت الكثير من الحبر..وكما أعتقد أنه لا توجد أية صحيفة إلكترونية أم ورقية لم تـُــشِر إلى"عمليات الحفر عن الغاز الطبيعي" بمنطقة مجي" ضواحي الصويرة..
    وعلاقة بالعنوان أعلاه, ها هو" السيد عمر بوزلماط" صاحب الموهبة الفريدة عالميا في مجال اكتشاف البترول عن بُعد وبالمباشر" يأخذ مبادرة استباق الشركة المنقبة عن الغاز بدم بارد وثقة نفس جد عالية..لكن ستبقى كلمة الفصل لكم جميعا..فـ "عمر بوزلماط" أعلن عن اكتشاف أكبر حقل بترول في العالم بمساحة تناهز 7000 كلم2 سنة 2007 وتم اقتياده بسرعة البرق إلى الدهاليز السوداء لأكبر سجن على أرض المملكة..وأصدرت المحكمة
    العسكرية حكما نافذا ومحددا في مدة 6 أشهر سجنا وراء القضبان, بتهمة "[ التصريح للصحافة باكتشاف البترول وسط المملكة بدون ترخيص "] ومن ثم منحت التراخيص لشركات أجنبية..ورهنت نفط المغرب بحصة 75/100..واليوم سيكشف أن شركة " لونغريتش" الغربية التي هللت في مواقعها الترويجية, وحركت طواحين الصحافة في الشرق والغرب باكتشاف مخزون غازي جد هائل بمنطقة "مجي/سيدي المختار"..وحيث توجه إلى عين المكان وزير الطاقة ومديرة مكتب الهيدروكاربورات, وفي إطار تدشين عملية غرس مخالب الحفارة لتطويع الغاز الطبيعي وحثه على الخروج..وتم ذبح خروف بمكان نصب المنصة, تيمنا بتليين خواطر مارد الغاز الذي يقطن بالمنطقة.. وفي حين أنها لم تكتشف إلا حقلا غازيا ضعيفا جدا وبمساحة 70 كلم2 ..وغير قابل للاستغلال...فما رأيكم في التهليل والتهويل ؟؟ وما رأيكم في مساحة 7000 كلم2 الغنية بالنفط والغاز ..؟؟ وما رأيكم في مساحة 70 كلم2 الجد ضعيفة غازا وغير قابلة للاستغلال ؟؟؟
    وعلى خلفية هذا الخبر, فإذا كانت الصحف الورقية والإلكترونية قد هللت لتصاريح "شركة لونغريتش"حتى الثمالة.. فهل لديها الجرأة في تناول القضية باستقلالية ومصداقية؟؟ طبعا..لا..فهنا ستلمسون صمت معظم الصحف المغربية ومنها الأكثر رواجا..أما الفرونكوفونية , كعادتها, لم ولن تحرك ساكنا.
    وهنا أوافيكم بكلام السيد "عمر بوزلماط", الذي حل فجأة كالصاعقة يومه 24 ديسمبر ,بمنطقة "مجي/ضواحي سيدي المختارعلى الساعة العاشرة والنصف صباحا 2013وليطلق نيران الرحمة ميدانيا من منطقة "مجي" وعلى كل من استهتر بقدراته وكفائتة الإستراتيجية..وكما أفاد, أنه ضرب موعدا مع التاريخ, وكما استغلال فرصة ذهبية لإظهار الحق قسرا وأمام العالم ..في أكبر عملية إستراتيجية وذكية..لتلقين الدروس لمن استأنسوا مع منهجية حجب الشمس بالغربال..

    []"
    عمر بوزلماط : في إطار جولة دراسية استكشافية قادتني إلى ساحل قرية" اثنين أشتوكة" الواقعة قرابة 60 كلم جنوب البيضاء, ومن ثم شاطئ الحوزية قبالة أزمور..الجديدة ..سيدي بوزيد..الواليدية..وساحل مدينة أسفي..ومن ثم ساحل مدينة الصويرة.. ابتداءً من يوم 18 حتى 25 ديسمبر 2013..وطبعا كما كان مبرمجا لذلك سلفا..فأثناء تواجدي "بالصويرة" وإنهاء جل الدراسات على مدار 8 أيام.. فجاء الدور على منطقة" مجي" المثيرة للجدل, والواقعة على مسافة 45 كلم شرق مدينة الصويرة, أي بضواحي سيدي المختار, وحيث بزغ فجر تنفيذ المهمة.. وزرت بالطبع ميدانيا منطقة" مجي" موضوع الحفر عن الغاز الطبيعي" يومه 24 ديسمبر 2013 على الساعة العاشرة والنصف صباحا, وبمجرد نزولي من سيارة الأجرة, وكما أشير أنه لأول مرة أحل بهذه المنطقة, حيث توجهت إلى إشارة مدخل" مجي" لأخذ صورة تاريخية, لكوني أعرف
    بالتأكيد أن لديَّ موعدا مع التاريخ بمنطقة "مجي المجيدة" والتي سميتها بنفس اليوم بـ" المجيدة"..ومن ثم واصلت سيري عبر الطريق وراء الإشارة بقرابة 150 مترا, ومن ثم انحرفت يمينا وراء بعض الأحراش.."وهنا دعوني أن أطلعكم عن أسرار تخص كفاءتي الجد عالية في الميدان, لأن الخبر الذي بين أيديكم ليس بالسهل, ولو لم يكن صحيحا لما غامرت في الإساءة لمشواري الطويل والحافل بالاكتشافات..وإليكم نظرة خاطفة عن القدرات, ولكوني سأكشف بعض أسرار هذه الكفاءة لأول مرة :
    أثناء حلولي بمنطقة "مجي" واستعدادي لكشف أحشاء أرض هذه المنطقة المجيدة..فقد جهزت نفسي.. ومستعينا ببعض الوسائل الخفيفة ولكنها ذات حساسية شديدة في مجال تقوية الإشارة وتحييد المجالات المغناطيسية الغير مرغوب فيها..وكما استهداف مجالات فرادى, وباستعمال طريقة فريدة في إرسال الأمواج المغناطيسية ببطء وبتقنية تتسع لـزاوية 360° درجة..وعلى علو جد منخفض, وذلك قصد تعقب إشارة "الحرارة الباطنية" المرتبطة بالحقول البترولية والغازية بسهولة وفي كل الاتجاهات..وهذه التقنية ذات حساسية شديدة جدا..ويمكنها إسقاط عدة حقول نفطية في آن واحد بلا شفقة ولا رحمة..وهي منهجية لن تترك مجالا للحقول النفطية والغازية من الإفلات قطعيا..وكما أن هذه التقنيات والمناهج مرتبطة بحزمة أسرار جد معقدة ومتشابكة وسرية, وقد يتجاوز عددها 63 إشارة..وهذه الإشارات مبرمجة في الدماغ من"عند الله سبحانه" وقمت بفك شفراتها على مدار سنين طويلة..وعلى سبيل المثال : إشارة النفط لا تشبه إشارة الغاز..لكنها تتشابه في شيء آخر..إشارة الأملاح الصلبة لا تشبه إشارة المياه المالحة..إشارة النيران الملتهبة لا تشبه إشارة التدرج الحراري..ولا تشبه إشارة الضغط..إشارة المسامات لا تشبه إشارة التشققات..إشارة السوائل لا تشبه إشارة الغازات..ولا تشبه إشارات المواد الصلبة..ووضعية إرسال الأمواج بسرعة بطيئة جدا لا تشبه وضعية إرسال الأمواج بسرعة 7200 كلم/الساعة..ووضعية إرسال الأمواج بسرعة 18.000 كلم/الساعة لا تشبه وضعية باقي المسافات..والردود الكهربائية أثناء الاصطدام عن عمد بذرات الهيدروجين الطاغية على الكربون والمكونة للغاز الطبيعي لا تشبه الردود الكهربائية المتعلقة بذرات الكربون الطاغية في مادة البترول..وقوة الردود الكهربائية للحقول النفطية والغازية الغنية لا تشبه المتوسطة ولا تشبه الضعيفة وكما لا تشبه الضعيفة جدا ولا تشبه الناقصة جدا..واسترسال الردود الكهربائية لامتداد الخزانات الغنية ..لها خاصيات وأسرار.. وهكذا دواليك.. وتنضاف حزمة من تقنيات وطرق التعامل مع الأمواج..وتغيير اتجاهاتها عن بُعد..أما الاكتشاف, فيتم أوتوماتيكيا ..مثلا: حينما يتم الاصطدام المباشر ووجها لوجه بالذرات المكونة " للبترول" يعني ذرات الهيدروجين والكربون, فقد ترتد الأمواج على الدماغ ويقوم بتحليل فوري ويفرز الإشارة الخاصة به ..آنذاك لديَّ التقنيات اللازمة في توجيه تلك الأمواج عن بُعد , مثلا ..إلى أسفل طبقة النفط حيث توجد طبقة المياه..وافتعال
    اصطدام بذرات المياه..وقد ترتد الأمواج بفضل الاصطدام ويتم التحليل ويفرز الدماغ الإشارة الخاصة بالمياه..وهناك تقنية لتحريك الأمواج في
    .... Lire la suite sur la page du lien. Merci

    Fichiers attachés:



  2. thitrite

    thitrite VIB

    Inscrit:
    27 Sept. 2009
    Messages:
    15 983
    Likes:
    24 600
    Omar Bouuzelmate n'en est pas à sa premiére sortie .c'etait un gendarme demis de ses fonctions ,il y a longtemps ,justement à cause de ses supposés possession de pouvoirs surnaturels et où il disait que le Maroc a la plus grande reserve du monde de gaz et petrole et qu'il pouvait à lui seul montrer les endroits où ils peuvent faire des forages !!!!!!!.



    mais je trouve que le titre mis par le posteur est erroné .le titre initial est :




    عمر بوزلماط يعلن فشل التنقيب عن الغاز بالصويرة ويؤكد أن مشروع "لانكرياش" في مهب الريح‎
  3. sans rancune

    sans rancune

    Inscrit:
    14 Déc. 2005
    Messages:
    44
    Likes:
    12
    Salam,
    Oui, je m'excuse de n'avoir pas noté le titre de l'interview, mais heureusement j'ai mis le lien de l'info.

    Ya sidi le proverbe dis: tba3 l'kaddab htta l'bab ddar "اتبع الكذاب حتى لباب الدار " pourquoi mettons-nous les battons dans les roues. Jadis celui qui a dis que la terre est d'une forme ronde on l'a tué, mais au fur des ères il s'est avéré qu'il avait raison!!
    Testons d'abord ses capacités et on verra le résultat est-ce cet homme a ce don surnaturel ou un homme fou! qu'est-ce que ca va nous demander comme effort ou budget....L'état a dépensé énormément en coopération avec des compagnies de prospection et nous sommes toujours à zéro.
  4. sans rancune

    sans rancune

    Inscrit:
    14 Déc. 2005
    Messages:
    44
    Likes:
    12
    Salam,
    Je reviens aujourd'hui pour confirmer ce que j'avais dis ci haut, ci-joint le lien d'une nouvelle déclaration de Mr Omar Bouzalmat: http://www.hibapress.com/details-14855.html
    Prière à tous vrais(es) citoyens(nes) qui aiment leur Grand Maroc de donner la chance pour une fois à ce Monsieur pour éclater la réalité...... Merci
  5. tizniti

    tizniti VIB

    Inscrit:
    9 Juil. 2007
    Messages:
    9 594
    Likes:
    5 532
    Ne connaissant rien aux hydrocarbures, j'intervients pour une question de sémantique et de linguistique. C'est un domaine que je connais et qui est associé à tout processus de communication.
    S'agit-il du bled ou du bleed ?
    ...........les recherches concernent le bled ou le bleed...............il faut savoir car ça change tout .
    Ce ne sont surement pas des dimensions qui ont échappé à mon amis Bouzalmat dont je connais la pointure.
    Likes reçus thitrite aime ça.
  6. bigdaddy

    bigdaddy

    Inscrit:
    15 Juin 2013
    Messages:
    220
    Likes:
    102
    apparament le maroc a decouvert des grands reserves de petrole et de gaz , mais garde le secret de peur de revivre l'experience de talsint . surtout dans les environs de meknes , cette ville qui vit actuellement un essor exeptionel au detriment d'autre region du maroc , notament l'agropolis , avec des milliers de postes d'emploi , des infrastructures exeptionel , cout de la vie tres reduit , des dizaines d'usine qui ouvrent chaque mois dans le cablage et d'autres industries, et en plus maintenant de tres grands reserves de gaz et petroles.

Partager cette page